بغداد/المركز الخبري الوطني- أكدت وزارة الزراعة ، اليوم الاحد، تحقيق فائض في منتج الحنطة بلغ 500 الف طن، رغم معوقات موسم زراعته من حرائق وقلة امطار.

وقال المتحدث بإسم الوزارة حميد النايف، في حديث صحفي، إن “وزارة التجارة تسلمت لغاية يوم أمس 5 ملايين طن من الحنطة من قبل الفلاحين والمزارعين”، لافتاً إلى أن وزارته “تسلمت 550 الف طن من الشعير و400 الف طن من بذور الرتب العليا وبذلك حققنا الاكتفاء الذاتي من الحنطة”.

وأوضح، أن “ما يحتاجه العراق من الحنطة لأغراض البطاقة التموينية هو 4 ملايين و500 الف طن”، مشيراً الى اننا “حقننا فائضاً مقداره 500 الف طن من الحنطة”.

وأضاف، النايف أن “عمليات التسويق مستمرة لأيام اخرى ومن الممكن أن تصل لأكثر من هذا الفائض”، مبيناً أن “الوزارة تمكنت من تحقيق المنشود في انتاج الحنطة لهذا العام على الرغم من المعوقات التي واجهتها من قلة الامطار وعمليات الحرق لبعض المساحات من حقول الحنطة، اضافة الى عدم استلام بعض الكميات من الحنطة لمخالفتها لشروط ضوابط الاستلام”.

وكانت وزارة الزراعة قد اعلنت ان العام الحالي شهد زراعة 16مليون دونم، منها 9 ملايين دونم للحنطة، و 6 ملايين دونم اروائية و3 ملايين دونم ديمية.

وتوقعت وزارة الزراعة في، 24 تموز2020، الوصول بإنتاج الحنطة لهذا العام الى اكثر من ستة ملايين طن، مبينة انه ستصل الى الاكتفاء الذاتي التام لتغطية متطلبات البطاقة التموينية.

يذكر أن حوادث احتراق محصولي الحنطة والشعير في العراق تتكرر مع كل موسم حصاد لهذين المحصولين الذي يبدأ في شهر أيار من كل عام، ما يسبب خسائر فادحة للمزارعين، فيما تبقى اسباب معظم تلك الحرائق الكبيرة غير معروفة، فيما يعزوها البعض الى اسباب ارهابية او بفعل المنافسة.