بغداد/ المركز الخبري الوطني NNC

وصف الناشط المدني ذو الفقار حسين، التعليم الاهلي في العراق بانه تجارة مربحة تدر بمليارات الدنانير، مشيرا إلى أن بعض المدارس اصلها منازل صغيرة المساحة.

وقال حسين لبرنامج “المناورة” على قناة السومرية، تابعه المركز الخبري الوطني “NNC”، إن “التعليم في العراق كارثي وسيء إلى درجة كبيرة”.

وأضاف “ليست هنالك معايير واضحة للتعليم الاهلي في العراق”، وأشار إلى أن “وزارة التربية منحت الف اجازة لمدارس أهلية في ٢٠١٧”.

ولفت إلى أن “بيوتا لا تتجاوز مساحتها ٢٠٠ متر تحولت إلى مدارس أهلية”، واكد ان “التعليم الاهلي في العراق تجارة مربحة تدر مليارات”، مضيفا أن “التعليم في العراق تلقى ضربة قاضية بعد ٢٠٠٣”.

وأوضح الناشط أن “بعض الجامعات الاهلية لا تستحق اني يطلق عليها اسم جامعة”، وبين أن “هناك فرقا شاسعا في مستوى الطالب المتخرج من الجامعة الحكومية والأهلية”.

وأكد أن “الخلل في الجامعات الحكومية تتحمله الدولة والحكومة”، وأضاف أن “الجامعات الاهلية في العراق غير معترف بها دوليا رغم غلاء اسعار الالتحاق بها”.

وذكر أن “واجب الدولة توفير مستوى تعليم لائق للمواطنين”، ونوه الى أن “مناصب الدولة بالكامل مستثمرة سياسيا”.

وأكد قائلا “سأعمل على اعادة هيكلة وزارة التربية اذا توليت مهام الوزير”، مضيفا “على الدولة صناعة قطاع تعليمي لائق بالموطنين”.