بغداد /المركز الخبري الوطني

أكد النائب فائق الشيخ علي، الأربعاء، أن أعداء التظاهرات والمتظاهرين هم الذين يهددون الولايات المتحدة بالمرور على المتظاهرين، مبينا ان المتظاهرين هم عراقيون وطنيون مستقلون وليسوا عملاء.

وقال الشيخ علي، في تغريدة على “تويتر” اليوم، 15 كانون الثاني 2020، “انتبه يا من لا تفهم مغازي الكلام ومراميه، أعداء التظاهرات والمتظاهرين هم الذين يهددون الولايات المتحدة بالمرور على المتظاهرين، زاعمين بأن التظاهرات تخرجها سفارتهم، والمتظاهرين عملاء لهم..وأنا أرد عليهم بأن المتظاهرين عراقيون وطنيون مستقلون ليسوا عملاء.وأميركا ستقتل مهدديها!”

وأضاف في تغريدة ثانية، “إلى كل من يواجه أميركا.. يجب أن تفهم التالي: لم تستطع أية قوة بالعالم إسقاط صدام حسين، لا خارجية ولا داخلية.. وأميركا هي التي أسقطته. أما الاتحاد السوفياتي العظيم كان يحكم نصف الكرة الأرضية.. ومن فككته ودمرته خلال 40 عاما من صراع الحرب الباردة، من دون إطلاق طلقة.. هي أميركا!”.

وحذر من استهداف المتظاهرين بالقول “أيها القتلة المجرمون أيها الوالغون بدماء شعبي: ابتعدوا عن المتظاهرين السلميين ولا تقتربوا منهم. أقسم برب العرش العظيم وبأنبيائه وبكتبه وملائكة سمائه.. ستقتلون كلكم. وسيلاحق من يفر منكم. وستحجز أموالكم وعقاراتكم. سيحال حامل السلاح والسكاكين إلى المحاكم. أنتم مصورون كلكم.”

وكان الشيخ علي، أكد في وقت سابق انتهاء دور الميليشيات في العراق، حيث كتب مغردا “أيتها الميليشيات القذرة أيها الجبناء المخانيث: لقد انتهى دوركم. يجب أن تعوا ما يدور حولكم. كفاكم نهبا لثروات العراق وقتلا لأبنائه. الشعب العراقي يستعيد بلده وثرواته الآن. ترليونا دولارا أميركيا أنفقتها الولايات المتحدة، ليس من أجل أن تحكموا بلدي وشعبي 17 عاما! افهموها زين!”.