بغداد /المركز الخبري الوطني

كثفت إسرائيل هجماتها على «مواقع إيرانية» شرق سوريا، قرب حدود العراق، وسط تلويح تل أبيب بتحويل سوريا إلى «فيتنام إيرانية»، و«استنزاف» قوات طهران التي تجدد مساعيها لتثبت مواقعها في البوكمال شرقاً، والسويداء جنوباً.

كان وزير الدفاع الإسرائيلي الجديد نفتالي بينيت، قال الأحد الماضي: «لا بد أن نتحول من العمل الوقائي إلى العمل الهجومي على اعتباره الإجراء الوحيد الذي يضمن لنا طرد إيران خارج سوريا. وإننا نقول لهم – أي الإيرانيين – ستتحول سوريا إلى فيتنام الإيرانية، وستواصلون النزيف حتى مغادرة آخر جندي إيراني الأراضي السورية».

وأفاد موقع «دبكا» الاستخباراتي الإسرائيلي، بأن تهديدات بينيت تزامنت مع أربع هجمات خلال أسبوع على المجمع العسكري الذي أقامته «ألوية القدس» التابعة لـ«الحرس الثوري الإيراني» والميليشيات العراقية المرافقة لهم في منطقة البوكمال على الحدود السورية – العراقية.

وقتل خمسة مقاتلين من قوات موالية لإيران جراء غارات وقعت ليلاً في شرق سوريا، وفق ما أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، الأحد الماضي.

واستهدفت الضربات، في وقت متأخر، ليل السبت، «مواقع للقوات الإيرانية والميليشيات الموالية لها» في ريف دير الزور الشرقي عند أطراف مدينة البوكمال الحدودية مع العراق.

وقال مدير «المرصد» رامي عبد الرحمن، لوكالة الصحافة الفرنسية، «قتل ما لا يقل عن 5 مقاتلين أجانب من الجنسيات غير السورية»، من دون أن يتمكن من تحديد جنسياتهم.

وتنتشر قوات إيرانية وأخرى عراقية داعمة لقوات النظام السوري في منطقة واسعة في ريف دير الزور الشرقي، خصوصاً بين مدينتي البوكمال الحدودية والميادين.

ويدعم تحالف تقوده الولايات المتحدة «قوات سوريا الديمقراطية»، المؤلفة من فصائل كردية وعربية، على الضفة الشرقية لنهر الفرات.

وأقر التحالف في السابق شن غارات جوية على مقاتلين موالين للنظام السوري، إلا أنه نفى غارات، السبت. وقال التحالف إنه «لم يشن أي ضربات في سوريا في السابع من ديسمبر (كانون الأول) 2019».

وتعد غارات السبت الأخيرة في سلسلة من عمليات القصف المماثلة.

وفي سبتمبر (أيلول)، قتل 10 مقاتلين عراقيين موالين لإيران في غارات شنتها طائرات حربية لم تعرف هويتها في منطقة البوكمال في شرق سوريا، حسب «المرصد السوري».

وجرى استهداف مقاتلين موالين للنظام في المنطقة مراراً، وقتل 55 منهم من سوريين وعراقيين، حسب «المرصد السوري»، في يونيو (حزيران) 2018 في ضربات قال مسؤول أميركي إن إسرائيل تقف خلفها، إلا أن الأخيرة رفضت التعليق.

وتشكل العملية بداية جديدة من نوعها، حسب «دبكا»، حيث كانت هذه هي المرة الأولى التي تستخدم فيها طائرة شبحية خفية أميركية الصنع في تدمير البنية التحتية العسكرية في بلد آخر، أي المنشآت العسكرية الإيرانية في سوريا.

وقال: «بالنسبة إلى إسرائيل، فهي تعتبر فرصة فريدة من نوعها في ضرب الأهداف الإيرانية بصورة مباشرة وممارسة القصف الجوي المباشر ضد أهداف (الحرس الثوري الإيراني) في المنطقة».

وفي حين أن الطائرة الحربية الإسرائيلية قد ركزت في هجومها على المنشآت العسكرية الإيرانية حول منطقة البوكمال: «كانت القاذفات الحربية الأميركية تتابع الهياكل العسكرية الإيرانية الموجودة شمالاً في محافظة دير الزور»، حسب ما أفادت المصادر العسكرية المطلعة. وزادت: «اتسع مجال هجمات القوات الجوية الإسرائيلية على المواقع الإيرانية غرباً من البوكمال حتى تدمر، في حين توجهت المقاتلات الأميركية نحو الجنوب الغربي إلى دير الزور».

وأدرجت هذه العملية على أعلى تصنيف ممكن في واشنطن، مع تكليف المجموعة الضاربة لحاملة الطائرات الأميركية «هاري ترومان» بالانتشار خلال الأسبوع الحالي في شرق البحر المتوسط قبالة السواحل السورية «لإسناد المهمة»، حسب المصادر. وقالت «اتخذ هذا الأسطول البحري الكبير، الذي يتألف من طراد الصواريخ، والعديد من المدمرات، وغواصة صواريخ (توما هوك) النووية من الأسطول الأميركي السادس، موقعه الاحتياطي لإسناد الغارات الجوية الأميركية والإسرائيلية في شرق سوريا».

وأشار موقع «دبكا» أيضاً إلى أن إيران سعت في الوقت نفسه إلى «استكشاف فرص إنشاء قاعدتين جويتين صغيرتين للطائرات المسيرة في السويداء، بهدف جمع المعلومات الاستخبارية، وتوجيه الضربات ضد الأهداف في إسرائيل»، إضافة إلى «إعادة بناء وتطوير مجمع البوكمال العسكري في مواجهة عمليات التدمير الممنهجة».

كانت «فوكس نيوز» الأميركية، أفادت بأن صوراً التقطتها أقمار صناعية «كشفت أن إيران تبني أنفاقاً في سوريا لتخزن صواريخ وأسلحة متنوعة على نطاق واسع» في البوكمال وعلى الحدود السورية – العراقية.