بغداد/ المركز الخبري الوطني NNC

كشفت النائبة عن كتلة الديمقراطي الكردستاني إخلاص الدليمي، اليوم الأربعاء، عن وجود حملة لجمع التواقيع لاستجواب سبعة وزراء داخل البرلمان، مشيرة الى ان اغلب الاستجوابات لا تمثل الكتل السياسية إنما يتبناها نواب وبصورة شخصية.

وقالت الدليمي للمركز الخبري الوطني، إن “هناك سبعة وزراء تم جمع تواقيع لاستجوابهم داخل مجلس النواب”، موضحة أن “جمع التواقيع لا يعني الاستجواب وإنما هناك توافقات سياسية وتقييم عمل وما هي المخلفات والوثائق المقدمة”.

وأشارت إلى أن “هناك بعض النواب صرحوا لاستجواب بعض الوزراء ولكن كتلهم نفت ان تكون الكتلة متبنية الاستجواب”، موضحة أن “هناك سبعة وزراء تقدم بحقهم تواقيع للاستجواب، منهم وزراء المالية والكهرباء والصحة والنفط والصناعة والاتصالات والزراعة، وهذا يعني نصف الحكومة”.

وتساءلت الدليمي “هذه التواقيع على أي أساس جمعت هل هناك أدلة او هو اجتهاد شخصي”؟.

وأوضحت أن “هناك نوابا أكاديميين ومهنيين ووطنيين ولكن هناك البعض منهم يذهب الى الوزير إن لم يستجب إلى حاجته ويلجأ إلى جمع تواقيع وربما اغلبها حاجات شخصية وحزبية”، مبينة “ربما نختلف مع الوزير في التعامل او في استقباله للنائب ولكن لا يمكن أن نتهمه بأنه غير مهني”.

وأضافت أن “اغلب التواقيع التي جمعت لاستجواب الوزراء لا تمثل الكتل النيابية وإنما شخصية تمثل بعض النواب”، لافتة إلى أن “اغلب النواب سحبوا تواقيعهم لان اكتشفوا بان الوزير لا يستحق الاستجواب وسحب الثقة عنه”.