متابعة /المركز الخبري الوطني NNC

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، السبت، عن تفاصيل العثور على الملياردير، جيفري إبستاين، السبت، متوفيا في زنزانته في نيويورك، حيث كان ينتظر محاكمته بتهم الاعتداء جنسياً على قاصرات.

وأوضحت الصحيفة الأميركية أن مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) ووزارة العدل الأميركية فتحا تحقيقات بما يبدو أنه عملية انتحار.

وأكدت إدارة السجن “العثور على جيفري إبستاين” السبت 10 أغسطس قرابة الساعة 6:30 (10:30 ت غ)”ميتاً في زنزانته…نتيجة عملية انتحار على ما يبدو”.

وأوضحت إدارة السجن “قام الموظفون مباشرة بمحاولة إنعاشه”، قبل نقله إلى المستشفى حيث أعلنت وفاته، معلنة فتح تحقيق في الحادثة.

وقال وزير العدل الأميركي، ويليام بار، إنه “مصدوم” لموت إبستاين في زنزانته “الأمر الذي يثير أسئلة خطيرة”، وأعلن أن مكتب التحقيقات الفيدرالي ومكتب المفتش العام في وزارة العدل الأميركية سيفتحان تحقيقا في هذه الحادثة.

وسبق أن عثر على إبستاين، الصديق المقرب من الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أواخر يوليو على الأرض في زنزانته في مركز ميتروبوليتان الإصلاحي في مانهاتن، وعلى عنقه كدمات. وأكدت مصادر عديدة حينها أن إبستاين حاول الانتحار.

لكن إصاباته حينها لم تكن خطيرة وشارك بعد ذلك بأيام في جلسة استماع قضائية، ووضع تحت رقابة خاصة، بحسب وسائل إعلام، بينما أكدت “نيويورك تايمز”، السبت، أن إبستاين لم يكن تحت رقابة خاصة.

ولم تؤكد إدارة السجن تلك المعلومة، مشيرة فقط إلى أن إبستاين كان محتجزاً في “وحدة خاصة”.