الثلاثاء, 26 أكتوبر 2021 9:20 م

متابعة/ المركز الخبري الوطني

تقدم شاب كويتي ببلاغ إلى السلطات الأمنية في منطقة السالمية للإبلاغ عن تحفظ والدته على جثة شقيقته التي توفيت عام 2016.

ونقلت صحيفة ”الأنباء“ الكويتية عن مصدر أمني قوله إن شابا كويتيا أبلغ عمليات الداخلية بأن والدته تتحفظ على جثة شقيقته الشابة التي توفيت في العام 2016، داخل حمام منزل الأسرة في السالمية.

وأضاف المصدر أن رجال الأمن انتقلوا على الفور إلى الموقع وتبينت صحة البلاغ والعثور على الجثة التي كانت عبارة عن ”هيكل عظمي“ داخل حمام مغلق.

وأكد المصدر الأمني أنه تم التحفظ على الأم وابنها مقدم البلاغ، بينما تمت إحالة الجثة إلى الطب الشرعي للوقوف على سبب الوفاة التي حدثت قبل نحو 5 سنوات.

وقبل عدة أشهر، أثارت قضية احتجاز فتاة من قبل ذويها مدة 9 سنوات، الرأي العام الكويتي، وعرفت القضية إعلاميا بـ“الكويتية المسجونة“.

وذكرت صحيفة ”الأنباء“ في حينها، أنه تم الكشف عن قضيتها عقب استنجادها بخادمة تتردد عليها، حيث طالبتها بإبلاغ الأجهزة الأمنية عن معاناتها وحجزها من قبل ذويها داخل غرفة أشبه بزنزانة بسرداب منزل أسرتها، بسبب خلافات معهم.

وقامت الخادمة بإبلاغ إحدى المحاميات والتي قامت بتقديم بلاغ إلى مكتب النائب العام بما تعرضت له الفتاة، وعلى الفور كلفت النيابة وزارة الداخلية بالتحري، وبعد التأكد تمت مداهمة المنزل وتحرير الفتاة، وضبط أشقائها وشقيقاتها وتحريك دعوى جزائية بحقهم، والتنسيق مع الجهات المختصة لتوفير مسكن لها.

وكانت قوة أمنية قد داهمت المنزل بإذن من النيابة وقامت بتحرير الفتاة وتوقيف أشقائها وشقيقاتها وطليقها واقتيادهم للمركز الأمني واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقهم.

وقررت محكمة الجنايات، منتصف أكتوبر الجاري، تأجيل الدعوى المتهمة بها الأسرة الكويتية بحجز حرية ابنتهم طوال 9 سنوات، إلى الثامن والعشرين من الشهر نفسه، لاستدعاء واستجواب ضابط الواقعة.