بغداد/ المركز الخبري الوطني NNC

أكد النائب عن تحالف الفتح حسين اليساري، اليوم السبت، على ان العلاقة بين بغداد واربيل شهدت تفاهمات جيدة، فيما بين ان وضع الدولة حاليا مرتبك وستتم تصفية كل الحسابات بين الطرفين عما قريب.
وقال اليساري في تصريح لـ”المركز الخبري الوطني NNC” إن “هناك الكثير من الضغوطات، ابتداء من النواب على رئاسة الوزراء والجهات المعنية لعدم استلام حصة النفط من الاقليم والمنافذ الحدودية والمطارات، وعدم الايفاء بوعودهم، وهذه الضغوطات اثرت، ونتمنى ان تكون ايجابية”.

وتابع “ما وصلني هو وجود تفاهمات جيدة لبناء مستقبل زاهر بين الاقليم وبغداد، من خلال تسليم كل المستحقات وعلى الحكومة ايضا ان تفي بالتزاماتها تجاه الاقليم”.

وتابع “توجد ضغوطات على الحكومة العراقية، لغاية الان عملها غير واضح، فهناك جهات سياسية تضغط باتجاه وزارات ومناصب مقابل التفاوض واستلام الحصة النفطية والمطارات”، موضحا ان “الدولة العراقية لغاية الان لم تسر على الطريق الصحيح، فالكابينة الوزارية غير مكتملة واللجان النيابية غير مكتملة، اضافة الى ملف الوكالة”.

ولفت الى انه “لذلك الحكومة غير متجهة نحو الاقليم، لكن اوعد بان هذه حسابات وارقام مالية، سيأتي الوقت ويتم حلها في المستقبل القريب”.

يشار الى ان رئيس الاقليم نيجيرفان بارزاني، زار بغداد قبل ايام والتقى الرئاسات الثلاث، وبحث حل المشاكل بين بغداد واربيل، وعلى رأسها ملف تصدير النفط والمنافذ الحدودية من جهة، وتسليم بغداد لرواتب الاقليم من جهة اخرى.