الخميس, 29 يوليو 2021 7:50 م

متابعة / المركز الخبري الوطني
في واقعة نادرة من نوعها، ولدت طفلة في داخل بطنها توأمها وهذه الحالة النادرة أذهلت الأطباء لغرابتها .

فبعد ولادة الطفلة بشكل طبيعي، تم التأكد من وجود جسم داخل بطن المولودة الجديدة، حيث ولدت الطفلة في وقت سابق من هذا الشهر في مستشفى “أسوتا” في أسدود، حسب ما أعلنته المستشفى حسب ما نشر علي موقع ر ت عربي .

وكانت الفحوصات والموجات فوق الصوتية في المراحل المتأخرة من الحمل قد حددت بالفعل أن معدة الجنين متضخمة، وبعد ولادتها الطبيعية قام الأطباء بفحصها بعناية وتأكدوا من وجود جسم داخل المولودة الجديدة.

وعلى الفور تم إخضاعها لمجموعة من الفحوصات الإضافية بما في ذلك الموجات فوق الصوتية والأشعة السينية.

وقال عومر غلوبوس، مدير قسم حديثي الولاة في المستشفى : “لقد فوجئنا باكتشاف أنه جنين”.

وأجرى فريق من كبار الخبراء بالمستشفى العملية، وفي النهاية أزالوا كيسين متشابهين من معدة المولودة.

وقال غلوبوس: “نعتقد أنه كان هناك أكثر من واحد (جنين)، وما زلنا نتحقق من ذلك”، مبينا أن “البقايا لم تكن جنينا مكتمل التكوين، بل جنينا نما جزئيا فقط”.

وقال إن الأطباء تمكنوا من رؤية بعض العظام والقلب، “لكنها لا تبدو وكأنها جنين كما تتخيلها”، موضحا أن “هناك عددا من النظريات حول كيفية حدوث مثل هذه الحالات، أحدها أن الحمل يبدأ كتوأم ولكن بعد ذلك يمتص أحد الأجنة الآخر”.

وأضاف: “يحدث ذلك كجزء من عملية نمو الجنين عندما يكون هناك تجاويف تغلق أثناء النمو ويدخل أحد الأجنة مثل هذه المساحة. الجنينفي الداخل يتطور جزئيا ولكنه لا يعيش ويبقى هناك”.