المركز الخبري الوطني / متابعة

أعلنت جامعة جنوب الأورال، أن علماءها بالتعاون مع علماء معهد الكيمياء العضوية في أكاديمية العلوم الروسية، ابتكروا مركبات عضوية جديدة قد تصبح أساسا للأدوية المضادة للسرطان.

ويشير المكتب الصحفي للجامعة في بيانه، إلى أن العلماء يعملون منذ سنوات طويلة في هذا المجال وتمكنوا من ابتكار مركبات عضوية مضادة للسرطان والبكتيريا والروماتيزم، من مشتقات جديدة من فئة 1،2-dithiol-3-thiones – مركبات ذات أنشطة بيولوجية مختلفة، بما في ذلك تلك القادرة على منع تحول خلايا الجسم إلى خلايا سرطانية.

وكان العلماء قبل سنوات قد كشفوا أن جزءا من 1،2-ديثيول-3-ثيون هو مانح داخلي فعال لكبريتيد الهيدروجين، أي أنه يطلق هذا الغاز داخل جسم الإنسان، ما يؤدي إلى زيادة تركيزه في دمه وأنسجة جسمه.

ويقول البروفيسور أوليغ راكيتين، “ينظم كبريتيد الهيدروجين الخلوي وظائف القلب والأوعية الدموية وعمل منظومة المناعة والجهاز الهضمي والعصبي والتنفسي. ويتضمن الإنجاز الجديد، بشكل أساسي إدخال جزء جديد غير متجانس يحتوي على دورة ديثيولوثيون لإنتاج متبرع داخلي لكبريتيد الهيدروجين، يحتوي على جزيء ثيوغليكوزيد طبيعي غير سام”.

وقد تمكن العلماء في هذا العمل الجديد من الحصول على ستة مشتقات جديدة تسمى acetylthioglycoside من 4-chloro-1 ، 2-dithiol-3-thion واختبروا فعاليتها في منع تطور الأورام الخبيثة في خلايا جلد الفئران، ونماذج من خلايا دم الإنسان، واتضح لهم أن هذه المركبات يمكن استخدامها مستقبلا كأدوية فعالة مضادة للسرطان.

المصدر: نوفوستي