متابعة / المركز الخبري الوطني
دعا نواب أردنيون، اليوم الأحد، إلى تفعيل الاتفاقيات بين الأردن والعراق، ومن بينها الربط الكهرباء ومد خط انبوب نفط.

وأكد رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الاردني، ميرزا بولاد، أهمية العلاقة المتينة الأردنية العراقية، وأن أمن العراق جزء لا يتجزأ من أمن الأردن.

وقال بولاد، خلال لقاء اللجنة اليوم الأحد، بالسفير العراقي لدى المملكة حيدر العذاري، بحسب وكالة الانباء الاردنية “بترا”، واطلع عليها “المركز الخبري الوطني”، إن “تلك العلاقة تاريخية متجذرة أرسى دعائمها قيادتا البلدين”، مؤكدًا أهمية تشجيع الاستثمار بين البلدين الشقيقين، وأن يعطى المستثمر الأردني الأولوية والأفضلية للعمل في إعمار العراق، فضلًا عن تسهيل دعم الاستثمار الأردني في العراق، وتسهيل كل المهام وتذليل الصعوبات أمام المستثمر العراقي في المملكة”.

من جهتهم، عبر النواب الأردنيون: علي الغزاوي وأيمن المدانات وهايل عياش وعبدالرحيم العوايشة وزيد العتوم ومجدي يعقوب وخالد البستنجي وخلدون حينا وشادي فريج، عن “اعتزازهم وافتخارهم بالعلاقة بين البلدين”، مستذكرين “مواقف العراق المشرفة تجاه الأردن في مختلف المواقف الصعبة التي مر ويمر بها”.

ودعا النواب، إلى “تفعيل الاتفاقيات بين البلدين، كمشروع الربط الكهربائي والمنطقة الحدودية المنوي إنشائها على المنطقة الحدودية بينهما، فضلًا عن إمداد خط أنبوب النفط والعديد من الاتفاقيات”.

بدوره، أشاد السفير العراقي، حيدر العذاري بـ”المستوى الذي وصلت إليه العلاقة بين البلدين الشقيقين”، لافتًا إلى أن “الأردن رئة العراق ومتنفسه”.

وأكد العذاري، أن “الجالية العراقية في الأردن تضم العديد من المستثمرين العراقيين ورجال الأعمال الصناعيين، وهم جزء لا يتجزأ من دعم الاقتصاد الأردني، وتحظى باحترام وتقدير من الشعب الأردني”.

وأشار إلى أن “لقاءً جمع رئيس وزراء العراق الكاظمي والأردن بشر الخصاونة، نهاية شهر كانون الثاني الماضي في بغداد، ضم العديد من الوزراء المعنيين، تم خلاله تفعيل العديد من الاتفاقيات بين البلدين”.

وحول المنطقة الصناعية المنوي إنشاؤها على الحدود بين البلدين والربط الكهربائي، قال العذاري إنه “تم قطع أشواط طويلة في ذلك”، مطالبًا في الوقت نفسه بـ”تفعيل العلاقة بين البرلمانين الأردني والعراقي وخاصة لجنة الشؤون الخارجية في البرلمانيين”.