بغداد/ المركز الخبري الوطني
أبدت وزارة الصحة والبيئة، اليوم الخميس، أسفها للإقبال الضعيف على التطعيم من فيروس كورونا، فيما طمأنت بشأن لقاح استرازنيكا.

وذكرت الوزارة في بيان تلقاه “المركز الخبري الوطني”، أنه “انطلاقا من مسؤوليتها الوطنية والقانونية وحرصا على التواصل المستمر مع الرأي العام في العراق، نحذر من خطورة الوضع الوبائي في العراق حيث بلغ المنحى الوبائي مستوى خطيراً جدا وذلك بتسجيل اكثر من ٨ آلاف إصابة في اليوم الواحد وهو أعلى معدل منذ بدء الجائحة مما سيؤدي الى تهديد حقيقي يفوق امكانية مؤسساتنا الصحية على استيعاب عدد المرضى الداخلين الى مراكز ومستشفيات علاج كوفيد ١٩ وردهات العناية المركزة والمخاطر الكبيرة على صحة المجتمع بأكمله”.

وأضافت، أن “استمرار ارتفاع الاصابات هو نتيجة حتمية لهذا التهاون الكبير بالإجراءات الوقائية من قبل أغلب المواطنين والمؤسسات الحكومية والقطاع الخاص حيث ترصد فرقنا الصحية الوقائية مستويات متدنية من التزام المواطنين والذي يكاد يكون شبه منعدم في أغلب مناطق العراق من ناحية قلة ارتداء الكمامات وعدم الاهتمام بالتباعد الجسدي واستمرار التجمعات البشرية في الاسواق واقامة الحفلات والمناسبات ومجالس العزاء في ااستهانة واضحة لخطورة جائحة كورونا والاثار الخطيرة لها على صحة المواطن والمجتمع، في مشهد يشير بشكل واضح الى تجاهل المجتمع للتعليمات والقرارات الصادرة من اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية وكذلك البيانات الصادرة من وزارة الصحة والمؤسسات الصحية المختصة على الرغم من الجهود الكبيرة لنشر التوعية والتثقيف لخطورة عدم الالتزام والتجاهل للاجراءات الوقائية”.

وتابعت انها تكرر التحذير من “العواقب الوخيمة والخطيرة بسبب الوضع الوبائي المقلق وتحمل الجهات التي تدعو و تقيم للتجمعات البشرية ومجالس العزاء والمناسبات والتي لاتلتزم بالتعليمات الصحية مسوؤلية ازدياد عدد الاصابات والتبعات الناتجة عنها من ازدياد نسب الوفيات والاصابات المرضية الخطيرة”.

ودعت “القوى المجتمعية المخلصة من رجال دين وشيوخ عشائر ومثقفين ونشطاء واعلاميين الى تحمل المسؤولية الوطنية والاخلاقية وعدم الصمت في ظل استمرار الوضع الوبائي الخطير مما سيؤدي الى نتائج كارثية ومرعبة”.

ولفتت إلى أن “وزارة الصحة والبيئة تشكر من تفاعل مع الحملة الوطنية للتحصين ضد جائحة كورونا وتشجع الجميع على الاقبال على اللقاح وتأسف لضعف الاقبال على أخذ اللقاح خلال الايام الماضية، بعد أن كان العدد تصاعديا في الايام الاولى من اطلاق الحملة والذي قد يكون نتيجة الاشاعات غير الدقيقة التي اثيرت على اللقاحات”.

وأكدت الصحة “فعالية ومأمونية اللقاحات التي تدخل العراق، وأنها تحرص على اعتمادها من قبل المنظمات العلمية العالمية ومنظمة الصحة العالمية وان المضاعفات التي اثيرت على لقاح استرازنيكا – أكسفورد هي نادرة الحدوث وتصل الى نسبة واحد بالمليون، وثبت فعالية اللقاح في كل الدراسات العالمية المعتمدة لتقليل الدخول للمستشفى وخفض الوفيات بشكل كبير جدا، وهذا ما أكدته الوكالة الاوربية الأدوية ومنظمة الصحة العالمية يوم امس بعد دراسة مستفيضة لهذا الموضوع”.

وشددت على المواطنين “ضرورة التسجيل في المنصة الالكترونية والتوجه الى المراكز الصحية لتلقي اللقاح فانه الوسيلة الوحيدة للسيطرة على هذا الوباء الخبيث”.

ودعت أيضا “القنوات الإعلامية ومؤسسات الدولة الحكومية والاهلية ومنظمات المجتمع المدني إلى بذل كل الجهود لحث المواطنين على الالتزام بالاجراءات الوقائية وتشجيع المواطنين على أخذ اللقاح في المراكز الصحية والمستشفيات المعتمدة”.