بغداد/المركز الخبري الوطني

أعلنت قيادة العمليات المشتركة، اليوم الأربعاء، تفاصيل التحقيقات بسقوط ضحايا بتظاهرات محافطة ذي قار الأخيرة.

وقالت خلية الإعلام الأمني في بيان تابعه “المركز الخبري الوطني” إنه “بعد الأحداث الأخيرة في محافظة ذي قار نهاية شهر شباط الماضي، والتي أسفرت عن سقوط ضحايا بين المتظاهرين والقوات الأمنية، وجه القائد العام للقوات المسلحة، قيادة العمليات المشتركة بتشكيل لجنة عليا للتحقيق في هذه الأحداث”.
وأضاف “حيث تمكنت هذه اللجنة وبعد التحقيق الدقيق والمكثف من الوصول الى نتائج وتوصيات، أبرزها التوصل الى من قام بإطلاق العتاد الحي مخالفا للأوامر الصادرة بعدم استخدام الذخيرة الحية لتفريق المتظاهرين، فقد تم إيداع ضابط ومراتب من شرطة محافظة ذي قار التوقيف في مديرية أمن الأفراد لوزارة الداخلية مع ضبط (بندقيتين نوع كلاشنكوف ومسدسين) لإستكمال الإجراءات الأصولية بصدد إحالتهم الى جهة القضاء وحسب الإختصاص المكاني لثبوت قيامهم بإطلاق العيارات النارية بإتجاه المتظاهرين بناء على ما تبين من خلال التحقيق واعترافاتهم وإفادات الشهود والمقاطع الفيديوية التي تم الحصول عليها ومحضر التشخيص بإطلاق النار”.

وبحسب بيان العمليات المشتركة فإن المتورطين هم كل من “الملازم أول (م. ح) آمر السرية الرابعة – الفوج الأول – لواء المهمات الخاصة شرطة اتحادية حسب ماجاء بإفادة أحد المنتسبين، والمفوض (ح. ع) المنسوب الى فوج الطوارئ الخامس بناءً على إعترافه بالقيام بإطلاق النار والمثبته بإفادته وإفادات الشهود، والمفوض (ع. ح) المنسوب إلى مديرية شرطة قلعة سكر بناءً على إعترافه بالقيام ب إطلاق النار والمثبتة بإفادته وإفادات الشهود”.

ولفت البيان إلى أن من بينهم أيضاً “رئيس عرفاء (س. ر) المنسوب الى السرية الرابعة الفوج الأول لواء المهمات الخاصة – شرطة اتحادية بناءً على إعترافه بالقيام بإطلاق النار والمثبته بإفادته وإفادات الشهود، والعريف (ح. د) المنسوب الى السرية الرابعة الفوج الأول لواء المهمات الخاصة – شرطة اتحادية بناء على إعترافه بالقيام بإطلاق النار والمثبته بإفادته وإفادات الشهود”.

وأوصت اللجنة بحسب البيان بإحالة “العقيد (ع. ر) آمر فوج الطوارئ الثاني الى القضاء لثبوت قيامه بإصدار أوامر الى القوة التي كانت بمعيته وعدم اتخاذه اي إجراءات لمنع المنتسبين من استخدام السلاح أثناء تفريق المتظاهرين وعدم تنفيذه الأوامر التي تنص على منع حمل السلاح منعا باتا أثناء واجب حماية المتظاهرين بناءً على ماجاء بإفادات المنتسبين”، مضيفةً أنها أوصت بإحالة “الضباط والمنتسبين المدرجة أسمائهم أدناه الى آمر الضبط الأعلى وزير الداخلية لمعاقبتهم بثبوت قیامهم بعدم تنفيذ الأوامر التي تنص على منع حمل السلاح منعا باتا أثناء واجب حماية المتظاهرين وهم كل من:
اولا: المقدم ( ح. ع) آمر السرية الثانية فوج الطوارئ الخامس،
ثانياً: النقيب( ز. ا ) المنسوب الى فوج الطوارئ الخامس، ثالثا: المفوض( م. ك) المنسوب الی فوج الطوارئ الخامس”.
وتضمن التقرير بحسب البيان “عدة توصيات صادق عليها السيد القائد العام للقوات المسلحة بالتوجيه لجميع القيادات والأجهزة الأمنية بمحاسبة كل من يقوم بإطلاق النار خلال التظاهرات”.