خاص/المركز الخبري الوطني

أكدت لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية، اليوم الاربعاء، أن موازنة البلاد موازنة اقتراض، فيما اشارت إلى أن العراق ما يزال يسدد ديون قروض الحرب ضد داعش الإرهابي.

وقالت عضو اللجنة، ندى شاكر جودت، في تصريح لـ”المركز الخبري الوطني”، إن “العراق يحتاج اليوم الى شركات رصينة للاستثمار، ويعد عامل الاستثمار الخليجي او غيره نقطة اساسية في تطور البلاد، ولكن يجب أن يقابل بذكاء المفاوض العراقي في اختيار الاستثمارات التي تستفيد منها البلاد”.

وأكدت أن موازنة البلاد هي عبارة عن موازنة اقتراض، حيث إن العراق اقترض من العديد من الدول التي أعطته الأموال مقابل فوائد، ولاسيما الأموال التي اقترضها لمحاربة تنظيم داعش”.
وبينت أن “العراق اصبح الآن خارج منظومة العالم، فلقد انهكته الحروب والفساد للحد الذي وصل إلى انه غير قادر على دفع رواتب الموظفين، ولاسيما في ظل منظومة الفساد العالية”.

ولفتت جودت إلى أن “استمرار الوضع كما هو عليه دون خطة نظامية للاستثمار سيؤدي بالبلاد إلى الاسوأ”.