بغداد /المركز الخبري الوطني

حذر النائب الأول لرئيس مجلس النواب، حسن كريم الكعبي، اليوم الاربعاء، من ايادي “بعثية” تحاول طمس ارث الشهداء.

وقال المكتب الإعلامي للنائب الأول لرئيس مجلس النواب في بيان تلقاه “المركز الخبري الوطني”، إن “الكعبي أكد على أن الذكرى المفجعة والحادثة الأليمة باستشهاد محمد باقر الصدر كشفت الغطاء عن قبح منهاج البعث وعصابته الظالمة”، مبينا أن “الشهيد الصدر ومن رافقوه من الشهداء كانوا باكورة عمل ومشاريع جهاد واستشهاد لم تتوقف واستمرت الى الشهيد الثاني محمد محمد صادق الصدر ومعهم عشرات الالاف من الشهداء الذين قضوا على محراب الحرية دون خوف او تردد او خنوع”.

وأضاف البيان أن “ذلك جاء خلال كلمة القاها الكعبي اليوم خلال حضوره فعاليات مهرجان الشهادة الذي اقامته مؤسسة الشهداء تحت شعار (يوم انتصار الشهيد وسقوط البعث) بمناسبة الذكرى الـ 41 لاستشهاد المفكر الاسلامي الشهيد محمد باقر الصدر”.

وأشار الكعبي، بحسب البيان أن “العراقيين عانوا طوال عقود من الجوع والحرمان والبؤس والارهاب البعثي لا سيما عوائل الشهداء والسجناء ومن تعاطف وعاش معاناتهم”، مضيفا أن “وقاحة النظام الصدامي دفعته للتعدي على المدن المقدسة في النجف الاشرف وكربلاء المقدسة، وجرائمه اثقلت كاهل العراق بالديون والدمار وانتهاك حقوق الانسان ودفعت الى تشظي المجتمع ومؤسساته”.

وشدد على “وجوب انصاف الدماء الطاهرة وحماية آرث الشهداء الكرام كالمقابر الجماعية التي يسعى البعث لطمسها، واصفا اياها بالصرخة التي تفزع الطغاة وتوقظ الضمير الانساني من سباته”، مطالبا “مؤسسات الدولة بتسليط الضوء ودعم البرامج عن تلك الحقبة الظالمة”، داعيا الرئاسات الثلاث والوزارات الى دعم قانون مؤسسة الشهداء والشرائح الشمولة بأحكامه”.

وأكد أن “جميع تلك الجرائم لا يمكن نسيانها او محوها وان طال الزمن كونها جرائم ضد الانسانية والحضارة والحياة الكريمة”.