خاص / المركز الخبري الوطني

مع أول إطلالة لشمس يوم الأحد
أعلن مدير ناحية قزانية في محافظة ديالى، مازن الخزاعي، انتهاء موسم صيد غزال الحدود، محذراً من اقتراب هذه النوعية المهمة من الغزلان من “الاقتراض”، في حال عدم إنشاء محمية لها.

وقال الخزاعي، في حديث خاص لـ”المركز الخبري الوطني”، إن “غزال الحدود الذي يطلق عليه محلياً بتسمية (الميش)، يعد من اشهر الغزلان البرية على الحدود العراقية – الايرانية بعد الريم العراقي، ويمتاز بضخامته وسرعته في الجري بالاضافة الى قدرته العجيبة في تسلق التلال العالية”، مؤكداً ان “موسم صيده انتهى”.

وأضاف، أن “صيد الميش كان في الموسم الحالي هو الأقل منذ 20 سنة، لأن الاعداد في انخفاض كبير، وربما يصل الى مرحلة الانقراض، وهو امر محزن جداً لانه يمثل احدى الكائنات المميزة في مناطق ووديان الحدود منذ الالاف السنين”، داعيا الى “ضرورة انشاء محمية لغزلان الميش مثل غزلان الريم العراقي في اطراف مندلي حاليا”.

من جهته، قال الصياد علوان اللامي، إن “الصيد الجائر هو سبب في قلة قطعان غزلان الميش”، مؤكداً ان “عملية الصيد لها اصول متعارف عليها من ناحية ان يكون الصيد محدوداً، وان لايكون من ضمنها الصغار او الاناث قدر الامكان”.

واضاف اللامي، ان “انشاء محمية لغزلان الميش ضرورية جداً من أجل الحفاظ عل ماتبقى من الانقراض، ولاسيما أن عمليات الصيد لم تعد تلتزم بمواعيد محددة للاسف”.

وتنتشر غزلان الميش في وديان الحدود بين العراق وايران، وبالخصوص ضمن ناحيتي مندلي وقزانية 90 كم شرق بعقوبة مركز محافظة ديالى.