بغداد / المركز الخبري الوطني
عثرت قوات الحشد الشعبي، اليوم السبت، على مقبرة تضم رفاة أحد مجهولي الهوية جنوب قضاء سنجار في محافظة نينوى.

وذكرت مديرية اعلام الحشد الشعبي، في بيان تلقاه “المركز الخبري الوطني”، أن “الحشد عثر على مقبرة تضم رفاة احد مجهولي الهوية جنوب سنجار”.

وبلغ عدد المقابر الجماعية المكتشفة في سنجار حتى مطلع العام الحالي، اكثر من 80 مقبرة بحسب المديرية العامة للشؤون الأيزيدية، إضافة إلى عشرات من مواقع المقابر الفردية.

يذكر أنه، في الثالث من أغسطس/ آب 2014، اجتاح تنظيم داعش الإرهابي، قضاء سنجار، والنواحي والقرى التابعة له، غربي الموصل، مركز نينوى، شمالي العراق، ونفذ إبادة وجرائم شنيعة بحق المكون الإيزيدي، بقتله الآباء والأبناء والنساء، من كبار السن والشباب والأطفال بعمليات إعدام جماعية، ما بين الذبح والرمي بالرصاص ودفنهم في مقابر جماعية ما زالت تكتشف حتى الآن، واقتاد النساء والفتيات سبايا وجاريات لعناصره الذين استخدموا شتى أنواع العنف والتعذيب في اغتصابهن دون استثناء حتى للصغيرات بأعمار الثامنة والتاسعة وحتى السابعة والسادسة.