بغداد /المركز الخبري الوطني

أكد عضو لجنة الإعلام والاتصالات، علاء الربيعي، اليوم الثلاثاء، أن مجلس النواب ماض بالاستجواب والإقالة حول ملف “اجيليتي”.
وذكر الربيعي في بيان تلقاه “المركز الخبري الوطني”، أنه “رداً على ماتضمنه بيان هيئة الاعلام والاتصالات بخصوص قرار مجلس النزاعات الدولي بشأن قضية اجيليتي، ندين ونستنكر هذا البيان لما يحمله من مغالطات وتشويه للحقائق امام الشعب العراقي واظهار رئاسة الهيئة كملاك بحجة انتصار العراق”.

واضاف: “نعم فوز العراق في هذا النزاع او اي صراع اخر يثبت حق الوطن مطلب لكل عراقي شريف يحافظ على المال العام ولكن السؤال الاهم لماذا دخل العراق طرفاً في نزاع بين شركات خاصة لا علاقة للهيئة بها مطلقاً !!! ومن تسبب بذلك لمصالح شخصية”.

واضاف: “نعيد لذاكرة الشارع العراقي فضيحة الفضائح ومانشرته جريدة الفايننشال تايمز وتقريرها بقيام مستثمر شريك في شركة اتصالات عراقية بشراء عقار وقامت بنشر تفاصيل كاملة عن ذلك فيما خرج في حينها المتهم الرئيسي بالقضية ببيان صحفي اعلن فيه انه سيقوم بإقامة دعوى في لندن ضد هذه الصحيفة ثم سوف الامر بعد انكشاف الحقيقة خاصة وان هذه الصحف عالمية ورصينة ونصيحة قدمها له المحامي الانكليزي بأنه في حال قيامه بالشكوى ستقدم الادلة وتكون فضيحة كبير”.

وتابع “فقام بتسويف الامر مع دائرة المفتش العام الملغاة في حينها من خلال مخاطبة هيئة النزاهة بكتاب انشائي وترتيب امر اغلاق تلك القضية بمساندة سياسية والذي نستغرب كيف قامت هيئة النزاهة بالتغاضي عن الامر بمجرد ارسال كتاب من الشخص المتهم ليكون مدافعا عن نفسه دون ابراز الحقائق، فلو كان واثقا من براءته لرفع قضية على الصحيفة ولكن الادله التي نوهت عنها الصحيفة كان سببا لتهربه ليخرج علينا اليوم وكأنه ضحى بسمعته لأجل العراق وبقي صامتا”.

وأكد أن “مجلس النواب ماض بإلاستجواب والاقالة وان مثل هذه البيانات لن تفيد في تلميع الصورة البغيضة وتفاصيلها التي صارت معروفة للجميع”.