بغداد/المركز الخبري الوطني-
علّق النائب مضر الكروي، الجمعة ، على إجراء رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، تغييرات في الأجهزة الأمنية عقب التفجيرين الإرهابيين الذين وقعا في ساحة الطيران وسط بغداد يوم أمس.

وقال الكروي في تصريح صحفي، إن “تغييرات القائد العام للقوات المسلحة ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي حيال مواقع امنية حساسة في بغداد تعد خطوة ايجابية”.

وأضاف، أن “مجزرة ساحة الطيران وسط بغداد والتي راح ضحيتها اكثر من 140 مدنياً غالبيتهم من الكسبة والبسطاء يعد خرقاً امنياً فاضحاً ومجزرة بحق الابرياء تستدعي موقفاً وطنياً لانها قد تتكرر اذا لم تكن هناك اجراءات رادعة ضد حاملي الافكار المتطرفة التي تريد الانتقام من كل العراقيين دون استثناء”.

وأوضح، ان “قرارات الكاظمي في اجراء تغييرات مهمة في المؤسسة الامنية ببغداد ووزارة الداخلية خطوة ايجابية ونامل ان تاتي ثمارها في تغيير جوهري لالخطط الاستخبارية ودرء مخاطر الارهاب عن المدن”.

وأشار عضو مجلس النواب، إلى أن “منهجية التغيير في المناصب الامنية الحساسة يجب ان تشمل كل المحافظات التي تعاني من خروقات متكررة”.

وأكد الكروي، ان” المشهد الامني يضم الكثير من الظواهر السلبية التي يجب ان يكون للمؤسسة الامنية صولة بها ومنها فرض الاتاوات على الطرق الخارجية والفراغات بين المحافظات والترهل والسعي الى اعادة الانتشار بشكل يضمن استثمار كل قدرات المؤسسة في مواجهة الارهاب وخلاياه النائمة”.

ولفت إلى ان “مجزرة ساحة الطيران دقت جرس الانذار من خطر قادم يجب الانتباه له ووضع الحلول لقطع الطريق امام من يحاول ضرب الاستقرار والامان في البلاد”.