بغداد/المركز الخبري الوطني –

اكد مدير عام تربية الرصافة الثانية عضو هيأة الرأي في وزارة التربية قاسم العكيلي ان “الوزارة ستتجاوز ما فشلت به اوربا، مبينا ابرز عقبات بدء العام الدراسي.

وذكر العكيلي في تصريح صحفي ان “الموعد قرر بشكل مبدئي ولدينا افكار لبدء العام الدراسي وكثير من الامور تتوقف على قرارات خلية الازمة لان جائحة كورونا لازالت شديدة الوطأ على العامل كله وهناك تجارب في دول الحوار او اوروبا فشلت وملتزمين بقرارات اللجنة”.

وبين ان “لدينا اتجاه ببدء الدوام الشهر المقبل ولكن يتوجب تجاوز اختيار الافكار والتطبيق ما طبق في البلدان الاخرى

وربما يكون التعليم الإلكتروني خيار وفيه سلبيات كثيرة مثل المناطق النائية وكثير من العوائل توفير هذه الخدمة

هناك تعاون بين منظمات دولية واليونسيف ودورات تدريبية للعمل بهذه المنصات الالكترونية ولكن ليس متيسرة للعوائل الفقيرة

تقسيم الاسبوع بين الطلبة او تقسيم المدارس وهناك معوقات كثيرة والبنى التحتية لوزارة التربية ضعيفة جدا وسنلجأ الى افضل الطرق بهذا المجال”.

واضاف ان “المشكلة في توفير مكان مناسب للطلبة والتباعد النموذجي هذه المشكلة وليس تقليل الدرس والمشكلة في عدد الطلاب المتزايد والبنى التحتية ومدارس فيها 3 دوامات في مدرسة واحدة وربما حتى التقليص للطلبة لا ينفع معها ونحتات الى بنايات أخرى”.

وكان وكيل الوزارة للشؤون الادارية فلاح القيسي قال تصريح صحفي انه “من المؤمل ان تتم مناقشة موعد بدء العام الدراسي 2020 – 2021 مع المختصين بالوزارة وخلية الازمة في وزارة الصحة، إذ تم وضع موعد محدد باسبوعين مطلع الشهر المقبل لغاية منتصف الشهر وسيتم اختيار موعد بدء السنة الدراسية خلال المدة المذكورة حال عدم حدوث اية مشكلة تعترض هذا الموعد من اجل انطلاق السنة الدراسية واستئناف التلاميذ والطلبة مسيرتهم التعليمية”.