بغداد/المركز الخبري الوطني –
اكدت وزارة النفط، اليوم الاربعاء، حرصها على تقديم الدعم والاسناد للشركات الوطنية سواء القطاع العام او الخاص، ومنها شركات وزارة الصناعة من خلال تزويدها بالمشتقات النفطية الضرورية لتشغيل مصانعها ومعاملها دعما للمنتج الوطني.
وقالت الوزارة في بيان، تلقت وكالة “المركز الخبري الوطني”،نسخة منه: إنها “تستغرب من قيام شركة الصناعات الخفيفة بمطالبتها ومناشدتها عبر وسائل الاعلام لرئيس الوزراء ووزير النفط بإعادة النظر باسعار الوقود المجهز للشركة، متجاهلة السياقات الرسمية الاصولية في مثل هذه الحالات والقضايا ذات الشأن المشترك بين وزارتي الصناعة والنفط او من خلال طرح الموضوع من قبل وزير الصناعة ضمن اجتماعات مجلس الوزراء، اضافةً الى وجود لجان مشتركة بين الطرفين تناقش هذه المواضيع ليتم دراستها وإيجاد الحلول المناسبة لها”.
من جانبه قال معاون مدير عام شركة توزيع المنتجات النفطية حسين طالب، بحسب البيان، إن “سعر الطن من وقود النفط الاسود الذي يجهز به حاليا لشركات القطاع الخاص ودوائر الدولة وفق عقود مشاركة مع القطاع الخاص هو (١٠٠ الف دينار ) للطن الواحد اي مايعادل نسبة ( ٣٠ ) بالمائة من سعر النشرة العالمية”.
واضاف، أما “موضوع تجهيز منتوج زيت الغاز (الكاز) لشركات القطاع الخاص والمختلط بالسعر التجاري والبالغ (٧٥٠) دينار للتر الواحد فهو يأتي بسبب ان المنتج اعلاه يتم استيراده ويكلف ميزانية الدولة من العملة الصعبة”.
وأوضح طالب، ان “هناك دراسة لاعادة النظر بأسعار المنتجات النفطية المجهزة لهذه الجهات على ضوء متغيرات الأسعار في اسواق النفط العالمية وبما يضمن انسيابية العملية الانتاجية لعمل هذه الشركات”.
وناشدت شركة الصناعات الخفيفة “قطاع مختلط” التابعة الى وزارة الصناعة، اليوم الاربعاء، رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي ووزير النفط احسان عبد الجبار بالايعاز الى شركة توزيع المنتجات النفطية، لاعتماد السعر الرسمي للوقود بدلا من السعر التجاري، مبينة ان هذا الاجراء يتنافى مع مبدأ تشجيع الصناعة الوطنية، ويتعارض مع حملة صنع في العراق التي تدعمها حكومة الكاظمي.