بغداد/المركز الخبري الوطني-
اصدرت الادارة المحلية في محافظة خوزستان الايرانية، الجمعة، توضيحا حول محاولة عدد من المواطنيين الايرانيين الدخول الى العراق للمشاركة بمراسيم زيارة الاربعين.

وقال محافظ خوزستان في بيان، إن “مجموعة من المواطنين العرب يبلغ عددهم نحو 250 شخصاً من عبادان والمحمرة، توجهوا إلى حدود الشلامجة للدخول الى العراق بقصد المشاركة في الزيارة الأربعينية”.

وأضاف المحافظ، “بعد رفض القوات الإيرانية ومنعهم حدثت بينهم مشادات كلامية، و بعد تدخل إدارة المحافظة واقناعهم ان المنع هو من العراق لاسباب جائحة كورونا، تفهم الزائرون الموقف وعادوا من حيث أتوا ولم تحدث اشتباكات بينهم ولا اصابات”.

وعلقت الهيئة العامة للمنافذ الحدودية العراقية، الجمعة، على فيديو يظهر محاولات حشود إيرانية دخول العراق للمشاركة في مراسم زيارة الأربعين، مؤكدة أن المنافذ البرية العراقية مغلقة بالكامل.

وذكر مدير الهيئة عمر الوائلي في بيان مقتضب، ان “منافذنا البرية مغلقة بالكامل امام حركة المسافرين ولا يسمح بدخول اي شخص برا باستثناء المرضى للحالات المستعصية والطلاب”.

واضاف الوائلي “اما الفيديو فهو داخل الاراضي الإيرانية وتم احتواء الموضوع من قبلهم ونحن عززنا من تأمين الحماية للمنافذ لمنع اي خرق لا سامح الله”.

وفي تطور لاحق، اصدرت هيئة المنافذ الحدودية، بيان، قالت انه “انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تتناول محاولات دخول الزائرين من جمهورية إيران الإسلامية إلى الحدود العراقية عبر المنافذ المشتركة بين البلدين”.

واكدت الهيئة “التزامها الكامل بمقررات اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية والتي أكدت إغلاق الحدود البرية أمام دخول الزائرين الإيرانيين والأجانب على حد سواء بسبب انتشار جائحة كورونا وللحفاظ على أبناء شعبنا من انتشار هذا الوباء، والالتزام بالضوابط والتعليمات التي نصت على خروج العراقيين عبر الحدود البرية من هم بصفة طلاب في الجامعات الإيرانية والمرضى (السرطان وبتر أحد الأطراف وأصحاب الضغط العالي الذين يتعذر مرضهم من السفر جوا)”.

ولفتت الهيئة “خلاف ذلك كافة منافذنا مغلقة بالكامل ، وتم تعزيز الواقع الامني كأجراء وقائي لمنع أي خرق بالتعاون والتنسيق المشترك مع قيادة العمليات المشتركة، لذلك اقتضى التنويه راجين التواصل للحصول على المعلومة الصحيحة من مصادرها الرسمية لتلافي التحريف وعدم الموضوعية في كل ما ينشر”.

في سياق ذي صلة: افاد مصدر امني في البصرة، الجمعة، عن ارسال تعزيزات امنية باتجاه منفذ الشلامجة الحدودي تحسباً لمحاولات اقتحام المنفذ.

وذكر المصدر، ان “القيادة الامنية وجهت بأرسال قوات تعزيز أمني تجاه منفذ الشلامجة الحدودي تحسباً لأي خرق يحصل بالحدود التي تربط أيران والبصرة”.

واشار المصدر الى ان “ذلك يأتي بعد محاولة أقتحام المنفذ من الجانب الايراني من قبل عدد من المواطنين الإيرانيين الذين يرومون الدخول الى الاراضي العراقية لإداء زيارة الأربعين”.