بغداد/المركز الخبري الوطني-
أكد تحالف عراقيون اليوم الجمعة، أن الانفتاح الدولي عامل مهم للعراق، وينعكس إيجابياً على وضعه الداخلي.
وقال عضو تحالف عراقيون، النائب حسن فدعم لوكالة الأنباء العراقية : إن “زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى العراق مهمة وتاريخية”، لافتاً إلى أن “هذا الانفتاح الدولي يمثل جانباً إيجابياً لمعالجة مشاكل العراق”.
وأضاف فدعم، أن “فرنسا دولة مهمة، وهي جزء من ضمن الدول المشاركة بالتحالف الدولي والتنسيق معها مهم لمناقشة تواجد القوات الأجنبية والجوانب الاقتصادية، خاصة وأن هناك اتفاقيات أبرمت بين البلدين من قبل الحكومات السابقة”.
وأوضح أن “العراق بدأ يستقر وينفتح على العالم تدريجياً وهذا الأمر سينعكس على الوضع الخدمي وتهيئة فرص العمل، فضلاً عن عودة العراق إلى وضعه الطبيعي على المستوى الدولي”.
وكان الرئيس إيمانويل ماكرون قد أكد خلال زيارته إلى العراق أن بلاده تقف إلى جانب العراق في الحفاظ على سيادته وأمنه واستقلاله، لافتاً إلى أهمية مواصلة التنسيق والتعاون في الحرب على الإرهاب ومنع عودة تهديده لشعوب العالم، وضرورة مضاعفة الجهود الدولية لتحقيق السلام ومنع التوتر في المنطقة.