‌متابعة/المركز الخبري الوطني-
أبدى نائب رئيس المفوضية الأوروبية، مارغاريتيس سكيناس، خيبة أمله إزاء قرار السلطات التركية إعادة تحويل متحف آيا صوفيا التاريخي في مدينة اسطنبول إلى مسجد.

وصرح سكيناس، الذي يتولى أيضا منصب المفوض عن اليونان في المفوضية الأوروبية، أثناء مؤتمر صحفي عقده اليوم الجمعة: “كيوناني أشعر بالمرارة والاستياء بهذا الخصوص (تحويل المتحف إلى مسجد). اليوم يوم عصيب، وأعتقد أنني لست الشخص الوحيد الذي يشعر بمثل هذه المشاعر”.

وتابع: “ستضطر تركيا إلى تحديد هدفها الجيوسياسي الأوسع، وما هي الجهة التي تريد الوقوف معها في المستقبل، وإذا كانت ترغب في السير مع أوروبا فينبغي لها مواصلة المضي قدما في هذا الاتجاه بالتوافق مع مبادئنا وقيمنا، وما يحدث اليوم [بآيا صوفيا] بداية خاطئة”.

ويأتي ذلك على خلفية إقامة أول صلاة في آيا صوفيا منذ إصدار المحكمة التركية الإدارية العليا في وقت سابق من الشهر الجاري حكما تاريخيا بإلغاء قرار الحكومة التركية العلمانية عام 1934 الذي حول هذا المعلم التاريخي من مسجد إلى متحف.

وبني معلم آيا صوفيا التاريخي عام 537 ككنيسة، وبعد استيلاء العثمانيين على القسطنطينية عام 1453 تم تحويله إلى مسجد، فيما جرى تحويله إلى متحف في الثلاثينيات من القرن العشرين.