بغداد/ المركز الخبري الوطني- أعلنت الامانة العامة لمجلس الوزراء العراقي، اليوم الاثنين، عن تجهيز ذي قار بمستلزمات طبية وصحية تساهم في حل أزمة تفشي فيروس بالمحافظة.

وقال المتحدث باسم مكتب إعلام أمانة مجلس الوزراء حيدر مجيد في بيان تلقته وكالة “المركز الخبري الوطني”، إن “دائرة المنظمات غير الحكومية في الأمانة العامة وبالتنسيق مع عدد من المنظمات المحلية جهزت المستلزمات الطبية والصحية الضرورية لدائرة صحة محافظة ذي قار”.

وأوضح مجيد، أن هذه المواد ستساهم في دعم جهد الملاكات الطبيّة والصحية، وعلاج المصابين من أبناء المحافظة بوباء كورونا”، مبينا أن “المواد تضمنت خمسة آلاف بدلة واقية، وخمسون ألف كمامة، وأربعون ألف لتراً من مواد التعقيم والتعفير، وأربعة آلاف جهاز إعطاء مغذي، ومئة منظم جهاز تنفس اصطناعي”.

واكد أنه “سيتم تسليم المواد لدائرة صحة المحافظة، خلال اليومين المقبلين”، لافتا الى أن “دائرة المنظمات غير الحكومية ستستمر عبر الحملة الوطنية للمنظمات غير الحكومية، لمواجهة آثار كورونا، بتقديم الدعم والإسناد للمؤسسات الصحية وملاكاتها، فضلاً عن تجهيز المواد الطبية والغذائية والإغاثية، لأكثر من أربعة ملايين مواطن في جميع المحافظات”.

واتهم النائب عن محافظة ذي قار كاطع الركابي، امس الاحد، الحكومة العراقية بتجاهل ازمة نقص قناني الاوكسجين في المحافظة التي تحولت لبؤرة تفشي فيروس كورونا بعد مئات الإصابات المتلاحقة.

ودعت محافظة ذي قار، الحكومة العراقية إلى توفير الأوكسجين للمستشفيات الخاصة بمرضى وباء كورونا المستجد.

إلا أن وزارة الصحة العراقية، حمّلت القوات الأمنية ووزارة الصناعة وإدارة مستشفى الحسين في الناصرية مسؤولية الأزمة في المستشفى، وقال المتحدث باسم الوزارة سيف البدر إن “ما حصل في محافظة ذي قار هو تقصير عن ضبط الأعداد الداخلة للمستشفى”.

واتهم البدر وزارة الصناعة بالتلكؤ في تجهيز الأوكسجين، مبينا أن الكميات المجهزة “غير كافية وليست بالجودة المطلوبة مع إن الأوكسجين مباع وليس مجانا”.

وتتهم الحكومة العراقية “فاسدين” بـ” عرقلة إنتاج مادة الأوكسجين ووصولها إلى المستشفيات”، لكن ناشطين يقولون إن الموضوع سياسي لمعاقبة الناصرية على موقفها في التظاهرات الأخيرة.