بغداد/NNc- بتوجيه ومتابعة مستمرة من قبل رئيس هيأة المنافذ الحدودية عمر الوائلي واعلامهم بكافة القرارات الصادرة من اجتماعات خلية الأزمة وفق الأمر الديواني 55 لعام 2020 للوقاية من انتشار فايروس كورونا والإجراءات المتخذة للتصدي له، استنفرت المنافذ الحدودية كافة إمكاناتها البشرية والفنية وعلى درجة عالية من المهنية بالتنسيق والتعاون المشترك مع المحافظات ممثلة بمحافظيها والجهات الطبية التابعة لوزارة الصحة لدعم المنافذ الحدودية بالكوادر الطبية المتخصصة والأجهزة والمعدات للكشف عن الإصابة بفيروس كورونا .

واتخذت المنافذالحدودية عدة إجراءات وقائية وممارسات ميدانية لفحص المسافرين الوافدين للتأكد من خلوهم من الإصابة فضلاً عن تشكيلها لجنة في مقر الهيأة (خلية ازمة) لمتابعة الإجراءات المتخذة على مدار الساعة بالتنسيق مع وزارة الصحة.

فكانت هنالك عدة زيارات من قبل المحافظين للمنافذ الحدودية للاطلاع عن كثب عن هذه الإجراءات ،ففي منفذ زرباطية الحدودي في محافظة واسط كانت هناك زيارة من قبل محافظ واسط عادل الزركاني يرافقه مدير عام صحة المحافظة وقائد شرطتها وكانت لهم جولة في ميدانية في المنفذ للاطلاع على تفاصيل عمل المفارز الطبية المتواجدة والتي بدورها وزعت الكمامات والبدلات والكفوف الواقية وتجهيز كرفان خاص مجهز بالكاميرا الحرارية الفاحصة وسبق هذه الزيارة لقاءات مستمرة من إدارة المنفذ للمحافظة واللقاء بمحافظها ودائرة الصحة التابعة لها لاعلامهم بالاحتياجات الضروري الواجب توافرها من ملاكات طبية وأجهزة طبية لفحص الوافدين إلى العراق.

وكذلك الحال في محافظة ميسان زار محافظها السيد علي دواي يرافقه مدير عام صحة المحافظة منفذ الشيب الحدودي للاطلاع على سير العمل الطبي في المنفذ والوقوف على الاحتياجات التعزيزية من أجهزة وملاكات طبية .

وبنفس الوتيرة في مطارات (النجف الاشرف،وبغداد،والبصرة) تواجد الكوادر الطبية في صالات المطار وبدعم من ملاكات هيأة المنافذ الحدودية تستنفر جهودها لفحص الوافدين بالاجهزة الطبية الحديثة وبكوادر مهنية متخصصة ،وكان لمحافظ النجف الاشرف حضور في المطار واللقاء بأدارة المنفذ والاطلاع على آلية عمل تلك المفارز الطبية.

اما المنافذ الأخرى فقد حذت حذو المنافذ الأخرى في الإجراءات (مندلي والمنذرية) في محافظة ديالى (الشلامجة وسفوان) في محافظة البصرة (القائم وطريبيل) في محافظة الانبار التي عززت المنفذ بالمستلزمات الطبية والكوادر.

وجدير بالذكر أن هذه الإجراءات تدار وفق توجيهات صارمة من لجنة خلية الأزمة بر ئاسة السيد وزير الصحة والوزارات والدوائر المعنية وبأشراف مباشر من ألسيد رئيس الوزراء لحماية أبناء شعبنا من تفشي الفايروس الوافد الينا من دول المصابة.