الجمعة, 12 أبريل 2024 8:05 م

متابعة/ المركز الخبري الوطني
أظهرت دراسة بحثية وجود روابط مباشرة بين الوحدة كعامل خطر على الصحة العقلية والجسمية، وعادات الأكل غير الصحية التي تثمر عنها السمنة المفرطة لدى غالبية الناس.
وتشير الدراسة التي نشرتها صحيفة “واشنطن بوست” إلى أن التغيرات في الدماغ قد تكون السبب وراء كون بعض النساء أكثر عرضة للاختيارات الغذائية السيئة.
ووجد الباحثون أنه عند التعرض لصور الطعام – وخاصة الأطعمة الحلوة والغنية بالسعرات الحرارية – أظهرت أدمغة النساء اللاتي أبلغن عن شعورهن بالوحدة نشاطًا متزايدًا في المناطق المرتبطة باضطراب الأكل (الاجترار)، وانخفاض النشاط في المنطقة المرتبطة بالتحكم.
ونقلت الصحيفة الأمريكية عن عالمة النفس أربانا جوبتا، وهي المديرة المشاركة لمركز جودمان-لوسكين ميكروبيوم بجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس والمؤلفة الرئيسة للدراسة: “فكر في السيطرة التنفيذية على أنها مكابح”. إذا كان لديك فرامل معيبة، يصبح من الصعب تجنب الطعام الذي تشتهي، “ولكن إذا كانت فراملك تعمل بشكل جيد، فاضغط عليها قليلاً وسوف يمنعك ذلك من الذهاب إلى هذه الرغبة الشديدة”.
ونُشرت الدراسة التي أجرتها جوبتا وباحثون آخرون في جامعة كاليفورنيا، يوم الجمعة، في JAMA Network Open.
وبحسب تقرير الصحيفة، فإن هذه النتائج هي خطوة نحو فهم العلاقة الفسيولوجية بين الوحدة والأكل غير الصحي، والتي يمكن أن تلهم تغييرات فورية في السلوك والأهداف المستقبلية لعلاجات السمنة.
وقالت جوبتا، إن الدراسة مصممة بشكل مماثل على الرجال، حيث يمكن أن تساعد في تفكيك الاختلافات الخاصة بالجنس في نشاط الدماغ فيما يتعلق بالوحدة وعادات الأكل؛ لأن الرجال والنساء لديهم أنماط دماغية مختلفة عندما يتعلق الأمر بالسمنة.