الجمعة, 12 يناير 2024 9:05 ص

متابعة/ المركز الخبري الوطني

أعلن رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك أنّ الضربات الأميركيّة والبريطانيّة ضدّ المتمرّدين الحوثيّين اليمنيّين الذين كثّفوا هجماتهم على السفن في البحر الأحمر خلال الأسابيع الأخيرة، كانت “محدودة وضروريّة ومتناسبة”.

وقال سوناك في بيان “رغم التحذيرات المتكرّرة للمجتمع الدولي، واصل الحوثيّون تنفيذ هجمات في البحر الأحمر، مرّة أخرى هذا الأسبوع ضدّ سفن حربيّة بريطانيّة وأميركيّة”، مضيفا “هذا لا يمكن أن يستمرّ (…) لذا اتّخذنا إجراءات محدودة وضروريّة ومتناسبة دفاعا عن النفس”.

وأشار سوناك ليل الخميس الجمعة إلى أنّ سلاح الجوّ الملكي نفّذ “ضربات ضدّ مواقع عسكريّة في اليمن يستخدمها المتمرّدون الحوثيّون”.

وأردف رئيس الوزراء البريطاني أنّ “المملكة المتحدة ستدافع دوما عن حرّية الملاحة والتدفّق الحرّ للتجارة”، واصفا تصرّفات الحوثيّين بأنّها “غير مسؤولة” و”مزعزعة للاستقرار” و”تتسبّب في تعطيل كبير لطريق تجاري حيوي” وبالتالي “زيادة أسعار المواد الخام”.

من جهته، قال وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس عبر منصّة إكس (تويتر سابقا) إنّ أربع مقاتلات من طراز تايفون نفّذت، إلى جانب القوّات الأميركيّة، “ضربات دقيقة” ضدّ موقعَيْن للحوثيّين.

وأضاف “التهديد الذي تتعرّض له الأرواح البريئة والتجارة العالميّة أصبح كبيرا إلى درجة أنّ هذا الإجراء أصبح أكثر من ضروريّ. كان من واجبنا حماية السفن وحرّية الملاحة”.