الخميس, 30 نوفمبر 2023 2:42 م

متابعة / المركز الخبري الوطني

عادت الصين مجدداً لتشغل بال العالم بعد الانتشار السريع لحالات الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي خلال الأسابيع الأخيرة، الأمر الذي يعيد للأذهان تلقائياً الأزمة التي عاشها العالم بأسره جراء جائحة كوفيد 19.

وتشهد مستشفيات في الصين اكتظاظا كبيرا من المصابين بعدوى الالتهاب الرئوي بين الأطفال، فأحد مستشفيات الأطفال في مدينة تيانجين الصينية استقبل أكثر من 13 ألف طفل مصاب بالمرض، فيما أشارت وسائل إعلام صينية إلى أن أعداد المرضى تفوق الطاقة الاستيعابية لبعض المستشفيات.

والعدوى البكتيرية الشائعة بين أطفال الصين تسمى الميكوبلازما الرئوية حيث بدأت بالانتشار منذ شهر أيار الماضي حتى وصلت ذروتها خلال هذه الأيام.

ونفى المسؤولون الصينيون أن يكون سبب الارتفاع المقلق في حالات الإصابة هو فيروس جديد غير معروف، ومن المرجح أن يكون ذلك نتيجة للأمراض الموسمية المنتظمة المنتشرة مع دخول البلاد في فصل الشتاء الأول دون قيود عدوى فيروس كورونا.

وحسب ما نشر في صحيفة “ذا صن” البريطانية، طلبت منظمة الصحة العالمية بشكل رسمي معلومات مفصلة بشأن ارتفاع عدد الأطفال المرضى، مما أثار مخاوف في جميع أنحاء العالم.

ما هو الالتهاب الرئوي؟
ووفقًا لهيئة الخدمات الصحية الوطنية، فإن الالتهاب الرئوي هو حالة مرضية تتمثل في التهاب الرئتين ويحدث عادة بسبب العدوى، ويتحسن المرضى خلال أسبوعين إلى 4 أسابيع، لكن الأطفال وكبار السن والأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب أو الرئة معرضون لخطر الإصابة بأمراض خطيرة، وقد يحتاجون إلى علاج في المستشفى.
 
ويسبب المرض ارتفاع درجات الحرارة والسعال لدى الأطفال في الصين وبعض الأعراض الأخرى، حيث تشمل الأعراض ضيق تنفس وألما في الصدر والجسم والتعب وفقدان الشهية والصفير.

وأشار خبراء الصحة إلى أن السبب وراء الارتفاع الكبير في حالات الالتهاب الرئوي غير المشخصة لدى الأطفال، في بكين ولياونينج في شمال الصين، غير واضح حتى الآن، ومن المعتقد أن يكون سببه أكثر من مرض واحد، بما في ذلك تلك الناجمة عن الفيروس المخلوي التنفسي أو الأنفلونزا أو البكتيريا.