متابعة /NNC- قالت السلطات الصينية، السبت إن عدد الوفيات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد ارتفع إلى 259 حالة في البلاد، في حين ناهز عدد المصابين بالفيروس التنفسي المميت إلى 12 ألف شخص، ما حدا بشركة آبل إلى إغلاق متاجرها في الصين حتى إشعار آخر.

وأعلنت لجنة الصحة الوطنية في مؤتمرها الصحافي أن عدد الوفيات الجديدة المسجلة في الساعات الـ24 الماضية بلغ 46 حالة وفاة، جميعها، باستثناء حالة وفاة واحدة فقط، سجّلت في هوبي، المقاطعة الواقعة في وسط البلاد والتي ظهر الفيروس للمرة الأولى في عاصمتها ووهان في ديسمبر الماضي.

وأضافت أن الحصيلة الإجمالية لعدد الذين توفوا من جراء الفيروس، ارتفعت بذلك إلى 259 شخصاً.

وواصلت العدوى انتشارها في الصين، إذ بلغ عدد المصابين بالفيروس 11 ألفاً و791 شخصاً.

آبل تغلق متاجرها في الصين

ومع ارتفاع أعداد الوفيات، قررت شركة أبل للتكنولوجيا إغلاق متاجرها في الصين مؤقتا، بسبب تزايد المخاوف من تفش كبير لفيروس كورونا المستجد.

وقالت الشركة في بيان على موقعها على الإنترنت إنها ستغلق مؤقتًا إلى 9 فبراير “بسبب مخاوف الصحة العامة والوقاية الأخيرة”.

ويعتقد أن الفيروس الجديد ظهر في سوق بمدينة ووهان تباع فيه حيوانات برّية، وانتشر في ظل موسم عطلة رأس الصينية الصينية، التي يسافر خلالها ملايين الصينيين داخلياً وإلى الخارج.

واتخذت الصين إجراءات مشددة لمنع انتشار الفيروس، شملت فرض حجر صحي على أكثر من 50 مليون شخص في ووهان ومحاصرة مقاطعة هوبي.

وعززت دول العالم قيود السفر على الواصلين من الصين، بعدما أعلنت منظمة الصحة العالمية “حال طوارئ” على الصعيد الدولي على خلفية الفيروس.

وخارج الصين، أصبح عدد الدول التي وصل الوباء إليها أكثر من 20 دولة.

واتخذت الولايات المتحدة، الجمعة، إجراءات استثنائية للتصدي للفيروس، شملت منع الأجانب من دخول أراضيها إذا ما كانوا قد زاروا الصين خلال الأسبوعين الماضيين، وفرض حجر صحي مدة تصل إلى 14 يوماً على المواطنين الأميركيين العائدين من هوبي.