بغداد /NNC- حذر الخبير القانوني، علي التميمي، اليوم الاثنين، من ان استمرار استهداف السفارات والبعثات الدبلوماسية سيعيد العراق تحت طائلة الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة.وقال التميمي في منشور كتبه على صفحته الشخصية بموقع “فيسبوك”، وتابعته “NNC” انه “وفق اتفاقية فينا الخاصة بالعمل الدبلوماسي والعلاقات الدبلوماسية لسنة ١٩٦١ والتي وقع عليها العراق، فإنه ملزم بحماية السفارات والقنصليات لأنها جزء من تراب الدولة التي تنتمي إليها”.وأضاف ان “كل اتفاقية تودع نسخة منها في الأمم المتحدة وفق المادة ١٠٢ من ميثاق الأمم المتحدة وهنا يحق للأمم المتحدة فرض العقوبات على الدولة المخلة بهذه الاتفاقية كما حصل في عام ١٩٧٩ عندما فرضت الأمم المتحدة عقوبات على إيران وغرامة ماليه كبيرة بقرار من محكمة العدل الدولية التابعة الأمم المتحدة على خلفية أحداث السفارة الأمريكية في إيران وحجز الموظفين”.وأكد ان “العراق مهدد بهذه العقوبات مع هذه الاعتداءات لأنه من واجب العراق حماية هذه السفارات جزء من تراب الدولة التي تنتمي إليها وبالتالي هذا الاعتداء هو تهديد للسلم والامن الدولي وقد يعود العراق للفصل السابع لميثاق الأمم المتحدة والوصاية الدولية”.