بغداد/المركز الخبري الوطني

اعتبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أن الولايات المتحدة فرضت بسياساتها الخاطئة ظروفا ستضر بها عاجلا أم آجلا، منوها الى أنه قد حان الوقت لخروج قواتها من المنطقة.

وقال ظريف في كلمة له اليوم الثلاثاء قبيل دفن جثمان قاسم سليماني إن “اغتيال سليماني مقامرة أمريكية كبيرة، والغارة الأمريكية التي استهدفته والمهندس لم تكن انتهاكا للسيادة العراقية فحسب بل استهدافا لأحد أركان الأمن في المنطقة”.

واتهم الوزير “ترامب وبومبيو بقلة الأدب”، مشيرا إلى أنه “لا يستغرب استهداف واشنطن لأكبر جنرال صانع للسلام في المنطقة”.

وأكد ظريف أن “حسابات واشنطن الخاطئة هي التي أدت إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة”، مشددا على “ضرورة الحوار والتفاهم المشترك بين دول المنطقة لإعادة الأمن إليها”.

واضاف “خطأ الحسابات لا ينحصر بالولايات المتحدة بل يمتد إلى بعض حلفائها في المنطقة والعالم، فمايحدث في العراق وفلسطين وليبيا وغيرها ناجم عن السياسات الأمريكية المدمرة”.

وهدد الولايات المتحدة بأنها ستتلقى الرد على حماقتها في الوقت المناسب بعد سلوكها الطريق الذي اختارته أمريكا لنفسها وللمنطقة، طريق الحرب وسفك الدماء، لافتا الى أن خروج القوات الأمريكية من المنطقة بات مؤكدا واغتيال سليماني وضع الأساس لذلك.