بغداد/المركز الخبري الوطني

اعتبر رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، الجمعة، استهداف قائد عسكري ينتمي للمؤسسة العسكرية العراقية خرقًا سافرًا للسيادة، فيما دعا الى ضبط النفس وتغليب الحكمة، وان لا يكون طرفا في أي صراع إقليمي أو دولي.

وقال الحلبوسي في بيان تلقى المركز الخبري الوطني ، نسخة منه “بعميق الحزن والأسى تلقينا نبأ استشهاد نائب رئيس هيأة الحشد الشعبي، القائد أبي مهدي المهندس ومساعديه، الذي كان له الدور البارز في معارك تحرير الأراضي العراقية من دنس عصابات داعش الإرهابي، مسطرا بذلك أروع صور الشجاعة”.

واضاف ان “ما جرى في محيط مطار بغداد الدولي يوم أمس من استهداف لقائد عسكري ينتمي إلى المؤسسة العسكرية العراقية يعدُّ خرقًا سافرًا للسيادة، وانتهاكًا للمواثيق الدولية، في حين أن أي عملية أمنية وعسكرية على الأراضي العراقية يجب أن تحظى بموافقة الحكومة”، داعيا “الحكومة في هذا الظرف الحساس إلى اتخاذ الإجراءات والتدابير السياسية والقانونية والأمنية اللازمة؛ لإيقاف مثل هذه الاعتداءات”.