بغداد /المركز الخبري الوطني

عل حقول النفط (في العراق) إلا أن المرجعية المتيقظة في النجف والقادة الشرفاء والشعب العراقي الواعي لم يسمحوا للأمريكيين بهذه الخيانة”.

وأشار لاريجاني إلى أن “أمريكا تقوم بأعمال طائشة بأسلوب آخر لإثارة الاضطرابات في بلدان المنطقة، للسيطرة على مصادر النفط وتحقيق أهدافها الشريرة”، مؤكدا أن شعوب المنطقة التي قضت على داعش “سترد بقوة على هذه المؤامرة الأمريكية”.

ولفت إلى أن “تصريحات الرئيس الأمريكي تكشف عن الوجه الحقيقي واللإنساني لهذا النظام، الكورد والأتراك والعرب ليسوا مهمين بالنسبة للحكومة الأمريكية، والشعب الإيراني ليس مهما أيضا لأمريكا، لكن نفط إيران مهم، لذلك فرضوا الحصار الاقتصادي على الشعب الإيراني لعجزهم عن مواجهته عسكرياً ليتمكنوا من الهيمنة على موارد النفط والغاز”.