بغداد /المركز الخبري الوطني

أصدر مجلس قضاء الموصل بيان إدانة واستنكار حول حادث الإعتداء على موكب عضو البرلمان العراقي شيروان دوبرداني ومحافظ نينوى وكالة سيروان روژبیاني مساء يوم أمس من قبل عناصر اللواء 30 في الحشد الشعبي .

وذكر البيان أن “تمادي عناصر اللواء 30 الحشد الشعبي في الإعتداء على المواطنين وفرض الأتاوات على سواق مركبات الحمل بما في ذلك المواد الغذائية والحنطة إلى مخازن وزارة التجارة في نينوى، بل وعلى أصحاب المعامل شرقي الموصل، من غير المقبول السكوت عليه”.

وأوضح أن “المضايقات المستمرة لمواطني الاقليم من قبل عناصر اللواء 30 في السيطرات، هي من افقدت الثقة لدى نازحي نينوى من العودة إلى مناطقهم خشية التعرض لاعتداءات تلك العناصر، وساهم في خلق روح العداء والطائفية بين أبناء المكونات وأخوانهم من الشبك باعتبار أن هذا اللواء يتحدث باسمهم ويزعم تمثيلهم”.

وأكد البيان أن “الإعتداءات المتكررة لموظفي الدولة من أهالي نينوى، وآخرها الإعتداء والتطاول على ممثل أكبر سلطة تنفيذية في نينوى، وعلى ممثل سلطة تشريعية في العراق، دليل على مدى استهتار عناصر هذا اللواء واستخفافهم بالقانون والدستور، وأنهم يعتبرون أنفسهم فوق القانون”.

ودعا مجلس قضاء الموصل في بيانه “السلطات كافة بتحمل مسؤولياتها الوطنية والأخلاقية ووضع حد لاعتداءات وتجاوزات اللواء 30 وسحب عناصره من جميع السيطرات وإحالة العناصر التي تورطت بحادثة الإعتداء على شيروان دوبرداني وسيروان روژبیاني إلى القضاء لينالوا جزاءهم العادل” .

ونوه الى أن “مثل هكذا تصرفات غير مسؤولة من شأنها خلق فتنة والتسبب في توتر الوضع في سهل نينوى والموصل خصوصاً”.