متابعة :المركز الخبري الوطني
قال سفير واشنطن لدى الكويت لورانس سيلفرمان، إن الأزمة الخليجية ستكون حاضرة في اللقاء المرتقب الأسبوع المقبل، بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وأمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده سيلفرمان الثلاثاء، في سفارة بلاده، بمناسبة قرب انتهاء مهام عمله في الكويت.
وأعرب السفير الأمريكي عن “خيبة أمل بلاده لاستمرار الأزمة الخليجية”.
وتوقع سيلفرمان بحث أفضل السبل لاستعادة وحدة مجلس التعاون الخليجي وحل الأزمة، مؤكدًا موقف بلاده المساند لجهود أمير الكويت لحل الأزمة، والتي تدعم الحل الداخلي من خلال البيت الخليجي.
وأضاف أن “اللقاء سيبحث العلاقات الثنائية إضافة إلى أبرز الملفات على الساحة الإقليمية والدولية والملفات ذات الاهتمام المشترك”.
كما تتضمن الزيارة التوقيع على بعض الاتفاقيات التي تم بحثها مؤخرًا في الحوار الاستراتيجي بين البلدين، بحسب المصدر نفسه.
ولفت سيلفرمان إلى أن الولايات المتحدة والكويت وقعتا، منذ انطلاق الحوار الاستراتيجي عام 2016، 20 اتفاقية.
والأحد، وصل أمير الكويت إلى الولايات المتحدة، في زيارة خاصة قبل أن يتوجه إلى العاصمة واشنطن للقاء الرئيس ترامب في 12 أيلول الجاري.