بغداد /المركز الخبري الوطني NNC

في خضم أزمة المهاجم البرازيلي نيمار مع باريس سان جرمان الفرنسي، وما أشيع عن مفاوضات من برشلونة وريال مدريد الإسبانيين للحصول على خدماته خلال فترة الانتقالات الصيفية، كشفت تقارير صحفية فرنسية عن نقطة تحول مهمة.

وحسب صحيفة “ليكيب” الفرنسية ذائعة الصيت، فإن التوتر بين نيمار وناديه في طريقه إلى التلاشي، وسط تكهنات بأن يضم المدير الفني توماس توخيل اللاعب صاحب الـ27 عاما، إلى تشكيلة الفريق التي تواجه تولوز، الأحد، في المرحلة الثالثة من الدوري الفرنسي.

وكشفت مصادر الصحيفة الفرنسية أن ما بين نيمار وناديه الحالي “لم يعد حربا”، في إشارة إلى احتمال بقاء اللاعب في العاصمة الفرنسية خلال الموسم الذي انطلق قبل أيام على الأقل.

ويتماشى تقرير “ليكيب” مع ما أكدته تقارير صحفية إسبانية على مدار اليومين الماضيين، من أن المفاوضات بين سان جرمان وعملاقي الدوري الإسباني لم تصل إلى شيء يذكر بخصوص انتقال نيمار إلى ريال مدريد أو برشلونة.

نيمار، الذي انتقل قبل عامين من النادي الكتالوني إلى سان جرمان في أكبر صفقة عرفتها كرة القدم بتاريخها مقابل 222 مليون يورو، يتقاضى راتبا سنويا يقدر بنحو 37 مليون يورو، وهو مبلغ يصعب الحصول عليه في “كامب نو” أو “سانتياغو بيرنابيو”، بحسب الصحيفة الفرنسية.

ومع مرور الوقت، حيث تغلق سوق الانتقالات في أوروبا أبوابها في الثاني من سبتمبر المقبل، تكهنت “ليكيب” بانهيار المفاوضات بين كل الأطراف بخصوص نيمار، مشيرة إلى أن ريال مدريد وبرشلونة “لا يريدان ضم لاعب يتقاضى أموالا باهظة ويتعرض إلى إصابات بشكل متكرر”.