متابعة /المركز الخبري الوطني NNC

استقال سفير التشيك في طهران، سفاتوبلوك كومبا، من منصبه، بعد اتهامه بإصدار 400 تأشيرة “شنغن” لتجار إيرانيين خارج المسار القانوني.

وأكد موقع “شنغن فيزا إنفو” أن السفير قدم استقالته هذا الأسبوع بعد تداول مزاعم عن قيامه بـ”بيع” 400 تأشيرة إقامة قصيرة لرجال أعمال إيرانيين.

وكانت المفتشية العامة لوزارة الخارجية التشيكية حققت في وقت سابق مع سفارة البلاد في طهران بشأن تورطها المحتمل في “متاجرة بالتأشيرات مع المئات من الإيرانيين”.

وحسب تقرير نقله الموقع، فإن “غرفة التجارة التشيكية السلوفاكية الإيرانية” متورطة في إصدار توصيات للأشخاص المستفيدين من التأشيرات، فيما ضغط السفير على المصالح القنصلية من أجل إعطاء الأولوية لرجال الأعمال الإيرانيين.

من جهته، أوضح وزير الخارجية التشيكي السابق، يان كافان، الذي يرأس غرفة التجارة المذكورة، أن “التحقيق في هذه القضية بدأ قبل عدة أشهر بعدما أدى نشوب خلافات بين السفير وموظفي السفارة إلى التحقيق في هذا الأمر”.

وأشار كافان إلى أن “غرفة التجارة التشيكية السلوفاكية الإيرانية” عينت محاميا، وتريد رفع دعوى تشهير ضد وزارة الخارجية التشيكية.