بغداد /المركز الخبري الوطني NNC

قال وزير الخارجية البريطاني الجديد دومينيك راب، إنه يجب الإفراج عن ناقلة النفط البريطانية التي تحتجزها طهران، مشددا في المقابل على أنه لن يكون هناك تبادل للناقلات.

وأضاف راب اليوم الاثنين، أن المبادرة البريطانية لإنشاء تحالف أوروبي لحماية الملاحة في مضيق هرمز تحظى بدعم أمريكي.

وبينما حض وزير الخارجية البريطاني إيران على احترام القانون الدولي، أكد أن المسألة ليست نوعا من “المقايضة” في شأن الإفراج المتبادل عن ناقلات النفط.

وكانت طهران دعت أمس الأحد لندن، إلى الإفراج أولا عن ناقلة النفط الإيرانية وبعد ذلك ستقرر طهران بشأن الناقلة البريطانية، داعية الدول الأوروبية، إلى التراجع عن إرسال أسطول حربي إلى منطقة الخليج، كما طلبت بألا تدعم بقية الدول هذا الإجراء.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، إن إرسال الدول الأوروبية أسطولا عسكريا للمنطقة إجراء استفزازي يزيد من التوتر.

وتحتجز سلطات جبل طارق، الخاضعة للسيادة البريطانية، ناقلة نفط إيران منذ مطلع شهر يوليو، بزعم أنها كانت متجهة إلى سوريا مخالفة عقوبات الاتحاد الأوروبي على دمشق، فيما احتجز الحرس الثوري الإيراني ناقلة “ستينا إمبرو” البريطانية ردا على ذلك.