الخميس, 12 مايو 2022 10:58 م

متابعة/المركز الخبري الوطني

يلجأ كثير من الأشخاص الى الاستلقاء أمام التلفاز بهدف التسلية والترفيه قبل النوم أو بهدف المساعدة على النوم ، لكن هناك أضرار كبيرة لهذه الحالة أمام التلفازمنها .

‏ 1-الأرق فبحسب بعض الدراسات التي تم إجراؤها فإنّ مشاهدة التلفاز أثناء وقبل النوم قد يتسبّب في تحفيز الخلايا العصبيّة في الدماغ والنواقل العصبيّة فيه، مما يؤدّي إلى عدم قدرة الدماغ لديهم على النوم نتيجةً لهذا التحفيز .

‏2-منع إفراز هرمون الميلاتونين بشكلٍ عام فإنّ دورة الليل والنهار تتعاقب بشكلٍ طبيعيّ، ويتعاقب معها استجابة الجسم لتغيّر الإضاءة وتعاقبها، حيث إنّ إفراز العديد من الهرمونات يعتمد على تعاقب دورة الليل والنهار، ويُعدّ هرمون الميلاتونين أحد أهم الهرمونات التي تتأثر بمرور وتعاقب هذه الدورة حيث يتأثر إفرازه بوجود الإضاءة الكافية أو غيابها، ففي الوضع الطبيعيّ يتمّ إفراز هذا الهرمون عند غياب الضوء وحدوث العتمة، إلا أنّ مشاهدة التلفاز قبل النوم والتعرّض للأشعة والإضاءة التي تخرج منه يؤدّي إلى إرسال رسائل خاطئة وكاذبة إلى الدماغ تشير إلى وجود ضوءٍ، مما يؤدّي إلى فهم الجسم لذلك على أنّه ما زالت دورة الليل والنهار في فترة النهار، وبالتالي يؤدّي ذلك إلى وقف إفراز هذا الهرمون، ويُعد ذلك من أكثر الأمور شيوعًا لمخاطر النوم أمام التلفاز.

‏3- الضرر للأطفال بشكلٍ عام فإنّ تعرّض الأطفال الذين تقلّ أعمارهم عن ثمانية عشر عامًا للتلفاز ومشاهدتهم له قد يتسبّب في حدوث أضرارٍ مختلفة ومتعدّدة، حيث قد يؤثّر ذلك على نموّ الأطفال ويتسبب في اضطرابات النطق وقدرتهم على الكلام، كما إنّ مشاهدتهم للتلفاز قد تؤثّر على قدرتهم على التفاعل والتأثر بلغة الجسم ونغمة الصوت.

‏4- تجمع الغبار بشكلٍ عام فإنّ التلفاز يحتوي في داخله على أشعةٍ ضوئيّةٍ متأيّنة، أي أنّ وجود هذه الأشعة أمرٌ أساسيٌّ لعمل معزم أجهزة التلفاز حتى الحديثة منها، وبالتالي فإنّ هذه الحزم الشعاعيّة والضوئيّة المتأيّنة تعمل على تأيّن السطح الخارجي لشاشة التلفاز، مما يؤدّي إلى جذب الجزيئات والمواد الصغيرة المتطايرة في الجو والتي تحمل أيوناتٍ إما موجة أو سالبة، مما يؤدّي إلى التصاقها بشاشة التلفاز، وقد تكون هذه الجزيئات إما غبارًا أو بعض الشعيرات أو الزغب الصغير المحمول عبر الهواء في الجو، ولهذا السبب فإنّ إبقاء التلفاز فاعلًا لفتراتٍ طويلة لا يُعد من مخاطر النوم أمام التلفاز فقط بل يشمل ذلك كافة أوقات اليوم كاملةً.

‏5-التقليل من وقت المحادثة بشكلٍ عام فإنّ مشاهدة التلفاز لفتراتٍ طويلة أو إبقائه مفتوحًا في المنزل بالرغم من عدم وجود أيّ شخصٍ يرغب بأن يحضره قد يؤثّر سلبًا في عمليّة التواصل اللفظي بين الأشخاص، وذلك لأنّ التلفاز يقوم بعمليّة الحديث بدلًا من الأشخاص.

‏6- الصوت المرتفع يضر بصحة الأذنين بشكلٍ عام فإنّ التعرّض للأصوات المرتفعة جدًا لفتراتٍ قصيرةٍ أو طويلة قد يؤدّي إلى إحداث ضررٍ للأذنين والتقليل من القدرة على السماع بشكلٍ جيد.