بغداد/ المركز الخبري الوطني NNC

قال النائب عن ائتلاف النصر فالح عبد الحسن، اليوم الاربعاء، إن كتبته لا تزال داعمة للحكومة ولم تنسحب من العملية السياسية، وأكد وجود بعض الكتل السياسية داخل مجلس النواب التي تخطط لتكريس المحاصصة في تعديل فقرة الموازنة الاتحادية المرسلة من قبل الحكومة إلى البرلمان.
وقال عبد الحسن للمركز الخبري الوطني NNC، إنهُ “يجب تمييز بين المعارضة الإيجابية البناءة وما بين الانسحاب من العلمية السياسية”، مؤكدا أن “الذهاب إلى المعارضة الايجابية البناءة لا يعني الانسحاب من العملية السياسية”.

وأضاف إنه “يجب ان تكون هناك ضرورة لوجود معارضة داخل مجلس النواب لتصحيح المسار حتى تكون المرآة العاكسة للحكومة في تقويم الايجابيات وتصحيح مسار السلبيات الموجودة لدى الحكومة وإنصاف المواطنين ومساندتهم”.

وأوضح عبد الحسن أن “ما يطلق في المعارضة الايجابية هذا ليس كلاما دقيقا والمعارضة تطمح للوصول إلى دفة الحكم في كل الأنظمة والبرلمانات”.

وتابع “تحالف النصر لم يتخذ قرارا رسميا بالذهاب إلى المعارضة ولا زلنا داعمين للحكومة وبما أن الحكومة لا زالت تأتي ضمن النهج والإطار المهني والوطني فهدفنا الاساسي هو تصحيح المسار وتصحيح بوصلة سير عمل الحكومة”.

واشار عبد الحسن الى أن “ائتلاف النصر لم يصوت على فقرة تعديل الموازنة الاتحادية المرسلة من قبل الحكومة إلى البرلمان بسبب وجود بعض الكتل السياسية التي تُخطط لتكريس المحاصصة وإفشال الحكومة وتنفيذ برامجها بعد التصويت على الموازنة”.