الأثنين, 8 يوليو 2019 5:56 م

بغداد /المركز الخبري الوطني NNC

طالب مجلس إنقاذ الانبار، الاثنين، رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي بإعادة هيكلة المناصب الأمنية الرفيعة بعد التسريب الصوتي لقائد عمليات ألانبار الفريق ركن محمود الفلاحي مع احد عناصر المخابرات الأمريكية.

وقال رئيس المجلس حميد الهايس في تصريح صحفي، إن “المؤسسة العسكرية بحاجة إلى إعادة هيكلتها كون اغلب قياداتها الأمنية لديها ارتباط وانتماء للنظام السابق”، لافتا إلى إن “القيادات الأمنية تعمل بشكل مباشر مع القوات الأمريكية من خلال غرفة العمليات المشتركة”.

وأضاف انه “هنالك مخاوف من وجود عدد من الضباط والقيادات الأمنية تعمل لصالح القوات الامريكية في المحافظات الغربية”، مطالبا “عبد المهدي بإعادة هيكلة جميع المناصب الأمنية وعلى وجه الخصوص التي يديرها كبار القيادات بعد التسريب الصوتي لقائد عمليات الانبار الفريق ركن محمود الفلاحي مع احد عناصر المخابرات الأمريكية”.

وطالب النائب عن تحالف الفتح كريم عليوي, اليوم الاثنين, القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي بايقاف عمل قائد عمليات الانبار اللواء الركن محمود الفلاحي لحين صدور نتائج التحقيق المتعلق بالتخابر مع جهه استخبارية اجنبية.

ودعت لجنة الأمن والدفاع النيابية، امس السبت، الحكومة الاتحادية الى غلق المطارات والمنافذ أمام قائد عمليات الانبار لمنعه من الهروب خارج العراق، مبينا ان اللجنة ستعقد اجتماع عاجل بعد غد الاثنين وتستدعي الفلاحي للتحقيق معه.