بغداد /المركز الخبري الوطنيNNC

كشف النائب عن تحالف الفتح حنين القدو، الأربعاء، عن ممارسة ضغوط أمريكية تجاه رئيس الوزراء عادل عبد المهدي لإصدار الأمر الديواني الخاص بهيكلة الحشد الشعبي، فيما بين أن عبد المهدي غير قادر على إصدار أمر ديواني بحق القوات الأمريكية المتواجدة في البلاد لردع تحركاتها والإشراف عليها.
وقال القدو في تصريح صحفي ، إن “واشنطن تفرض على عبد المهدي ضغوطا كبيرة لتحجيم دور الحشد الشعبي وإعادة هيكلته من جديد”، لافتا إلى إن “الإدارة الأمريكية لن تسمح لحكومة عبد المهدي بإصدار أمر ديواني ينضم عمل قواتها القتالية المتواجدة في البلاد”.
وأضاف أن “عبد المهدي غير قادر على إصدار أمر ديواني مماثل لأمر الحشد الشعبي تجاه القوات الأجنبية بسبب الضغوط الامريكية”، مبينا أن “مجلس النواب سيلزم الحكومة بالإشراف على القواعد الأمريكية وتحديد مهام القوات المتواجدة”.
وبين أن “الضعف الحكومي وعدم وجود إجراءات رادعة دفع القوات الأمريكية للقيام بتحركات استفزازية داخل الأراضي العراقية”.
وبين المحل السياسي واثق الهاشمي، امس الثلاثاء، أن الأمر الديواني الذي أصدره رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي بشأن هيكلة قوات الحشد الشعبي حصل بضغط من الولايات المتحدة الأمريكية لتخوفها من استهداف قواتها القتالية المتواجدة داخل العراق.
وأكد النائب عن تحالف الفتح محمد كريم، امس الثلاثاء، أن فقرة تحديد مواقع الحشد الشعبي ضمن الأمر الديواني الذي أصدره رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي وضعت لمنع الطيران الأمريكي من قصف قوات الحشد بذريعة الخطأ.